البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتقائمة الاعضاءدخول

شاطر | 
 

 قصة تتقطع لعا القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو يعقوب
مشرف منتدى كشف الشبهات
مشرف منتدى كشف الشبهات


عدد الرسائل : 33
تاريخ التسجيل : 21/12/2007

مُساهمةموضوع: قصة تتقطع لعا القلوب   09/01/08, 10:09 pm

قصة تتقطع لها القلوبالقصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل, ففي يوم ولادتهتوفيت أمه واحتار والده في تربيتهأخذته خالته ليعيش بين أبناءها فوالده مشغول في أعماله صباح مساء ولم يستطعتحمل البقاء دون زوجة تقاسمه هموم الحياة فتزوج بعد سبعة اشهر من وفاة زوجتهوليكون ابنه الصغير في بيته وكان هذا بعد سبعة اشهر من وفاة زوجته ..أنجبت له الزوجة الجديدة طفلان بنت وولد وكانت لا تهتمبالصغير الذي لم يتجاوز الرابعة من عمرهفكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به إضافة إلي أعمالها فيالبيت من غسل ونظافة وكنس وكويوالصغيرين الأخرين لا تترد الأم من إيكال كثير من الأعمال التي تخصهم اليهاوفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها للعشاء واهتمت بهم وبأبنائهاوأهملت الصغير الذي لم يكن له غير الله..حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير..ألتم شمل أهلها عندها فكان الصغير كالأطرش في الزفة يلحق بالصغار من مكانإلي مكان حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوقان تمتد يداه إلي الحلوى او المعجنات ليأكل منها ويطفئ جوعهفما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته بعض الأرز في صحنوقالت له صارخة: اذهب واكل عشاءك في الساحة (ساحة البيت) ...أخذ الصحن وخرج به وهم انهمكوا بالعشاء (نسوة فقط) والطفل في البرد القارسقد انكمش خلف احد الأبواب يأكل ما قدم له كالقطط كأن لم يكن هذا من خيروالده ولم يسأل عنه أحد اين ذهبوالخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام الطفل في مكانه....خرج أهل الزوجه بعد ان استأنسوا ببعض واكلوا وأمرتربة البيت الخادمة أن تنظف البيت ..وآوت إلي فراشها وعاد زوجها وأخلد إلي النوم بعد ان سألهاعن ابنه فقالت وهي لا تدري انه مع الخادمة كالعادةفنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى تقول له انتبه للولدفاستيقظ مذعورا وسأل زوجته عن الولدفطمأنته انه مع الخادمة ولم تكلف نفسها ان تتأكدنام مرة أخرى وحلم بنفس الحلم واستيقظوقالت له انت تكبر الأمور وهذا حلم والولد بخيرفعاد إلي النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له :(((خلاص الولد جاني)))فاستيقظ مرعوبا وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة ولم يجده عندها فجن جنونهوصار يركض في البيت حتى وجد الصغيروقد تكوم على نفسه وازرق جسمه وقد فارق الحياةوبجانبه صحن الأرز وقد أكل بعضه....هذه القصة حقيقية وقد حدثت في منطقة القصيم فماذا يفعل الرجل؟؟؟؟؟؟؟( أخي القارئ حقيقة ً هــذه القصة أبكتني فهل ستبكيك )

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
توأم الحياء
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 324
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 05/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة تتقطع لعا القلوب   11/01/08, 05:26 am

لا حول ولا قوة إلا بالله

أولا الله يصبر هذا الوالد وإن شاء الله الطفل يكون مرتاح في حياته الجديدة عند رب رحيم أرحم من الأم على

وليدها

في بداية قراءتي للقصة أوقعت اللوم كله على الأم . ولكن

هنا وقفة لكثير من الآباء الذين يعتقدون أن دورهم الرئيس تجاه أبنائهم ينصب فقط في توفير المادة لهم.

هنا تسائلت يا ترى هل جلس هذا الأب يوما مع ابنه يسأله عن حاله .

هذا السؤال لجميع الآباء

هل فكرتم أن تخصصوا ولو ساعة من وقتكم للجلوس مع أبنائكم خصوصا في هذا الزمن الذي كثرت فيه المحن

والفساد

لا تحتجوا بضغط العمل فلن تضركم مكالمة هاتفية ملؤها الود والاهتمام لابنائكم تشعروهم فيها بوجودكم

واهتمامكم بهم.

وكذا أنتن أيتها الأمهات يا من تجلسن جل أوقاتكم مع أبنائكم - مع انعدام تواصلي تام - .

كلكم راعٍ و كلكم مسئول عن رعيته .

الحديث ذو شجون

ولكن القصة مؤلمة

ترى ما حال أطفال الملاجئ !!


جزاك الله خيرا أخي أبا يعقوب على هذه الموعظة القصصية المؤثرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة تتقطع لعا القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
۩ المنتديات العامة ۩
 :: المنتدى العام
-
انتقل الى: